ما هي كمية الماء التي يجب أن تشربها في اليوم؟

مقدمة

الماء عنصر أساسي في الحياة، فهو ضروري للحفاظ على صحتنا ورفاهيتنا. على الرغم من أنه من المعروف أن البقاء رطبًا أمر مهم، إلا أنه لا يزال من غير الواضح مقدار الماء المناسب للشرب يوميًا. ستناقش هذه المقالة المتغيرات التي تؤثر على حاجة كل شخص للترطيب وتقدم اقتراحات لمعرفة كمية المياه الأفضل بالنسبة لك للحفاظ على عمليات الجسم.

أساسيات الترطيب:

الماء ضروري للعديد من عمليات الجسم، بما في ذلك الهضم، وإزالة الفضلات، وتنظيم درجة الحرارة، وامتصاص العناصر الغذائية. يمكن أن تتغير متطلبات الشخص المحددة من الماء اعتمادًا على عمره ووزنه ومستوى نشاطه والمناخ والصحة العامة. من الضروري فهم هذه العناصر من أجل تخصيص ممارسات الترطيب الخاصة بك وفقًا لمتطلباتك الفريدة.

بشكل عام:

على الرغم من عدم وجود حل قابل للتطبيق عالميًا للاستهلاك اليومي الأمثل للمياه، إلا أن السلطات الصحية تقدم في كثير من الأحيان توصيات واسعة النطاق. توصي الأكاديميات الوطنية للعلوم والهندسة والطب بتناول ما يقرب من 3.7 لترًا (125 أونصة) يوميًا من الماء للذكور و2.7 لترًا (91 أونصة) للنساء من جميع السوائل والأطعمة. يشمل ذلك الماء الموجود في الشاي والقهوة والحليب بالإضافة إلى مستوى الرطوبة في الطعام.

الاختلافات الفردية:

يعد العمر والوزن والنشاط البدني من بين المتغيرات التي تؤثر على متطلبات الفرد من الماء. على سبيل المثال، قد يحتاج أولئك الذين يمارسون الرياضة بقوة أو الرياضيون إلى شرب المزيد من الماء لتعويض السوائل الزائدة التي يفقدونها عن طريق العرق. قد تحتاج النساء المرضعات أو الحوامل، وكذلك الأفراد الذين يعيشون في طقس دافئ ورطب، إلى استهلاك المزيد من الماء.

استمع إلى جسدك:

يعد الاهتمام باحتياجات جسمك من الماء أحد أفضل الطرق لتحديد كمية المياه التي تحتاجها. اشرب الماء عندما تشعر بالعطش لأن العطش هو الطريقة الطبيعية لجسمك لإخبارك عندما يحتاج إلى المزيد من السوائل. علاوة على ذلك، يشير البول الأصفر الشاحب عادةً إلى وجود ترطيب مناسب. يمكن أن يكون لون البول أيضًا علامة مفيدة على الترطيب.

النظام الغذائي والترطيب:

يساهم الطعام الذي تتناوله في استهلاكك اليومي من الماء. تحتوي الفواكه والخضروات على نسبة عالية من الماء بشكل خاص، مما يساعد في الحفاظ على الترطيب العام. إن تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الماء، مثل البرتقال والخيار والبطيخ، سيساعدك على البقاء رطبًا بالإضافة إلى شرب الماء.

الأشياء التي تؤثر على احتياجات الترطيب:

قد تؤثر مجموعة متنوعة من الأشياء على متطلبات الترطيب لكل شخص. يمكن للأدوية والأمراض والحالات الطبية المحددة أن تزيد من الحاجة إلى الماء. قد يحتاج الأطفال وكبار السن والنساء الحوامل أيضًا إلى إيلاء المزيد من الاهتمام لاحتياجاتهم من الماء. في هذه الظروف، من الأفضل التحدث مع مقدم الرعاية الصحية إذا لم تكن متأكدًا من متطلبات الترطيب لديك.

الحفاظ على التوازن:

من الضروري تجنب الإفراط في شرب الماء بالإضافة إلى التأكد من بقائك رطبًا. نقص صوديوم الدم، أو استهلاك الكثير من الماء، يمكن أن يسبب خللاً في توازن الكهارل في الجسم. اهدف إلى تحقيق التوازن الذي يناسب متطلباتك الفريدة، مع الأخذ في الاعتبار أشياء مثل مستوى نشاطك البدني والطقس وصحتك العامة.

خاتمة:

إن معرفة كمية المياه اليومية المناسبة أمر ضروري لتحقيق صحة جيدة. في حين أن التوصيات العامة توفر مكانًا للبدء، فإن متطلبات الترطيب المحددة الخاصة بك تعتمد في الغالب على عدد من الظروف الفردية. انتبه لأسلوب حياتك، وانتبه لجسمك، واعمل على تحقيق التوازن الذي يسمح لك بالبقاء رطبًا بشكل كافٍ. يمكنك السير في الطريق نحو الحصول على رطوبة جيدة وصحة جيدة من خلال ضبط إشارات جسمك. الترطيب هو رحلة شخصية.

أدوات

ما هي كمية الماء التي يجب أن تشربها في اليوم؟

التعليمات

كمبدأ توجيهي عام، يجب أن تهدف إلى استهلاك نصف أونصة إلى أونصة من الماء لكل رطل من وزن الجسم يوميًا. إذا كنت تمارس أنشطة غير شاقة، فيُنصح بشرب 100 أونصة من الماء، على سبيل المثال، إذا كان وزنك 200 رطل.


الكتلة: أحد العوامل التي تغير كمية المياه التي يجب أن تشربها هو وزنك. توفر U.S. News & World Report المعادلة الأساسية التالية التي يمكن أن تساعدك في تحديد خط الأساس. باختصار، ترشدك الصيغة إلى حساب نصف وزن جسمك بأوقية من الماء.

كم عدد المشروبات التي يجب أن أتناولها في اليوم؟ يحتاج الشخص البالغ الذي يتمتع بصحة جيدة إلى 35 ملليلترًا من الماء لكل كيلوغرام من وزن الجسم يوميًا. على الأقل وفقا للتوصيات العامة التي قدمتها الجمعيات العلمية. 50 كجم من الوزن يتطلب 1.7 لتر، 60 كجم يتطلب 2.1 لتر، 70 كجم يتطلب 2.4 لتر، و 80 كجم يتطلب 2.8 لتر.

يحدث إفراز الماء الخالي من المذاب عندما يتجاوز تناول السوائل اليومي 500 ملليلتر. ويكفي تناول 3000 مليلتر من السوائل يوميًا والتي ينصح بها للذكور و2200 مليلتر للنساء.

وفقًا للأكاديميات الوطنية الأمريكية للعلوم والهندسة والطب، يجب على الرجل أن يستهلك حوالي 15.5 كوبًا (3.7 لترًا) من السوائل يوميًا. حوالي 2.7 لتر، أو 11.5 كوب، من السوائل يوميًا للنساء.

النهج الأكثر منهجية هو شرب لتر واحد من الماء لكل 25 كجم من وزن الجسم. على سبيل المثال، إذا كان وزنك 50 كجم، فيجب عليك شرب حوالي لترين من الماء يوميًا، وإذا كان وزنك أكثر من 75 كجم، فيجب عليك شرب ثلاثة لترات تقريبًا.

ثمانية أكواب من الماء تعادل لترين (0.5 جالون أمريكي). إن وجود زجاجة بهذا الحجم قد يسهل عليك أن تتذكر الحصول على كمية كافية من الماء كل يوم. ضع الماء في زجاجة مشروب فارغة سعة 2 لتر واحفظها في الثلاجة. طوال اليوم، قم بإنهاء محتويات زجاجة الماء.

على الرغم من أن الاستهلاك اليومي الموصى به من الماء لا يزال موضع نقاش (شرب الكثير يمكن أن يكون له آثار صحية سلبية)، تشير معظم الدراسات إلى أن استهلاك 3-4 لترات من الماء سيحسن نظام المناعة لديك وصحة القلب ولون البشرة.

حساب كمية المياه بسيطة